الإصحاح 04 الفقرة 24

لا فارق بين الله وإبليس في الكنيسة

يوحنا 4: 24
الله روح

مت 12:43
اذا خرج الروح النجس

فكيف نفرق بين روح الله وروح إبليس ؟
ولنجعل داود هو الحكم بيننا عندما حلت روح الرب عليه ولم تفارقه أبداً ثم زنا بثشبع بنت اليعام .

فهل زنا ورح الرب فيه أم لا ؛ علماً بأن ما جاء بسفر صموئيل الأول يؤكد أن روح الرب هي التي دفعته للزنا .. ولاحظ أن واقعة الحلول لروح الرب على داود كانت في صموئيل الأول وواقعة الزنا جاءت صموئيل الثاني

سفر صموئيل الأول 16:13
فحلَ روحُ الرّبِّ على داوُدَ مِنْ ذلِكَ اليومِ فصاعِدًا.

فهل كانت روح الرب لها مواعيد مع داود ورح الشيطان كانت مواعيد اخرى ؟

وكيف تم ضبط وتنسيق هذه المواعيد ؟ هي هذا كان بإتفاق مُسبق بين الرب وإبليس .

إن عقيدة الكنيسة هي عقيدة فاسدة يا سادة .

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: