الإصحاح 06 الفقرة 14

يسوع ليس بإله وبشهادة الشهود

يوحنا 6: 14
فلما راى الناس الاية التي صنعها يسوع قالوا ان هذا هو بالحقيقة النبي الاتي الى العالم

فلم يرقى يسوع بأكثر من نبي بإنجيل يوحنا لأنه لم يقدم أكثر مِن مَن سبقوه لأن لو كانت المعجزات هي التي تعطي الأحقية وتميز بين كل نبي وآخر لعبدنا إيليا عندما أحيا الموتى (سفر الملوك الأول 17:17) ولعبدنا حزقيال عندما احيا الموتى ولعبدنا عظام اليشع حين أحيت الميت بمجرد اللمس فقط (سفر الملوك الثاني 13: 21) و (سفر الملوك الثاني 4:32) ولعبدنا اليشع عندما أشفي العمي (سفر الملوك الثاني 6: 20) ولعبدنا اليشع لعلمه بالغيب (سفر الملوك الثاني 6: 12) ولعبدنا اليشع حين شفى المرضى (سفر الملوك الثاني 5: 3) ولعبدنا اليشع حين أطعم مئة شخص بعشرون رغيفاً فقط (سفر الملوك الثاني 4:24) ولعبدنا ايليا لأنه شق البحر نصفين (برداء ايليا تتحقق المعجزات) ولعبدنا إيليا الذي خدمته الملائكة (سفر الملوك الأول 4:19) ولعبدنا إيليا الذي خضعت له الكون فسجدوا له (سفر الملوك الأول 18: 1) ولعبدنا إيليا لأنه أطعم اسرة من لا شيء (سفر الملوك الأول17:17).

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: