الإصحاح 08 الفقرة 09

الشيطان ثالثهما

يوحنا 8: 9
و بقي يسوع وحده و المرأة (عاهرة) واقفة في الوسط

قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ما خلا رجل بامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما”

وقد تعرفنا من قبل أن الشيطان جليس يسوع عندما أدخله في يهوذا بعد أن أعطاه اللقمة في فمه وأدخل فيه شيطان من شياطينه الذين يروضهم .. يوحنا 13 .. 26/27

فقوله في الفقرة الأخرى { فلما انتصب يسوع(يوحنا 8: 10) } تثير الشكوك علماً بأن يسوع معروف بأنه يحب أن تدلك العاهرات جسده بالطيب لتقضي شهوته .. فكل من قال أن ليس ليسوع شهوة نقول له : أنت بذلك تعلن أن يسوع ليس بناسوت كامل .. هذا أولاً ، وثانياً : يسوع أعلن أن له شهوة بقوله : { شهوة اشتهيت (لو 22:15)}

والناسوت لكي يكون ناسوت كامل يجب أن يحس ويشعر بما يشعر به الأخري .. هذا يختلف طبعاً لو كان الناسوت مُخنس أو مخصي .. فهل يسوع مخنس أو مخصي ؟


%d مدونون معجبون بهذه: