الإصحاح 10 الفقرة 10

سأترك التعليق لكم

يقول يسوع :-

يوحنا 10: 10
السارق لا ياتي الا ليسرق و يذبح و يهلك و اما انا فقد اتيت لتكون لهم حياة و ليكون لهم افضل

فأي حياة أفضل يقصدها وهو الذي خرب بيوت الناس وشرد أطفالهم كما جاء بإنجيل متى الإصحاح الثامن عندما تسبب في قتل ألفين رأس من الخنازير كانوا مصدر رزق لقرية بأكملها .

ولا ننسي الوحشية التي قام بها يسوع (رب العهد القديم) بالعهد القديم عندما قتل 42 بطفل بريء يلعبون ويضحكون فأرسل عليه دواب لتنهش أجسادهم وهو أحياء من أجل كلمة يا أقرع .. فهل وجدنا إله عمل عقله بعقل أطفال لا تعرف الخبث أو الكراهية إلا أنها كانت تلعب وتداعب الناس ؟ فهل هذه هي الحياة الأفضل ؟

فإليشع يلعن أطفال باسم الرب (يسوع) فأراد يسوع أن يرضي إليشع فأرسل على الأطفال حيوانات متوحشة فقتلتهم .

سفر الملوك الثاني 2: 23
ثم صعد من هناك الى بيت ايل و فيما هو صاعد في الطريق اذا بصبيان صغار خرجوا من المدينة و سخروا منه و قالوا له اصعد يا اقرع اصعد يا اقرع ، التفت الى ورائه و نظر اليهم و لعنهم باسم الرب فخرجت دبتان من الوعر و افترستا منهم اثنين و اربعين ولدا

هذا هو يسوع المحبة وهذه هي الحياة الأفضل التي يؤمن بها أهل الصليب أتباع اليهود .


%d مدونون معجبون بهذه: