الإصحاح 14 الفقرة 09

الله لم يره احد قط

يوحنا 14: 9
قال له يسوع انا معكم زمانا هذه مدته و لم تعرفني يا فيلبس الذي راني فقد راى الاب فكيف تقول انت ارنا الاب

يوحنا
يو 1:18
الله لم يره احد قط . الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم : لقد حسب يسوع أن من رآه فقد رأى الآب، وذلك إن اكتشف حقيقة السيد ، فبعد عشرة دامت حوالي ثلاث سنوات لم يشتهي أحد رؤية الآب ، فمن يتطلع إلى الابن يرى الآب في صورة.

عد 23:19
ليس الله انسانا فيكذب . ولا ابن انسان فيندم . هل يقول ولا يفعل او يتكلم ولا يفي

بصرف النظر عن كم التناقضات إلا أننا احب اوجه ملحوظة للكنيسة وهي : لو كان يسوعكم هو الله ، ألم يجد معبودكم شكل ووجه اكثر جمالاً من الصورة المأخوذة له والمنتشر عبر الكنائس .. وكذا الصورة المأخوذة من الكفن فهي صورة مقذذة للغاية ، علماً بأنه يوجد ممثلين أكثر جمالاً من صور يسوعكم وقد يروق لنا أن نشاهد صور توم واند جيري ولا يروق لنرى أن نرى صورة يسوعكم … فالله جميل يحب الجمال .. فأين الجمال الذي في وجهه ؟

فهناك مثال يقول : القرد في عين أمه غزال
فهل هذا المثل الشعبي ينطبق على الكنيسة ويسوعها ؟

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: