الإصحاح 17 الفقرة 07

يسوع لم يأتي بشيء من عنده

يوحنا 17: 7
و الان علموا ان كل ما اعطيتني هو من عندك

يوحنا 17: 8
لان الكلام الذي اعطيتني قد اعطيتهم

يوحنا 17: 14
انا قد اعطيتهم كلامك

يوحنا 17: 20
يؤمنون بي بكلامهم

فهذا إعلان من يسوع أن كل ما جاء به من أفعال وأقوال هي ليست من ذات يسوع بل هي من عند الأب مرسل بها ؛ فكيف يقال أن الأب مشيئة ويسوع هو خالق المشيئة وكل ما جاء به يسوع هو من ذات الأب ؟ ولو كان الأب مشيئة ويسوع هو خالق المشيئة ، إذن الأب والابن يختلفوا في الذات .. وطالما سقط ركن من أركان تطابق التوحيد في التثليث فإذن سقطت أركان العقيدة بأكملها حتى ولو ادعت الكنيسة أنهم واحد في الجوهر ومختلفين في الذات … وكيف يكون يسوع هو الله وهو لا يملك مثقال ذرة من خردل أو أقل منها ؟ افلا تعقلون

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: