الإصحاح 18 الفقرة 12

بذل ابنه لنسخر منه

يوحنا 18: 12
قبضوا على يسوع و اوثقوه

يوحنا 18: 22
و لما قال هذا لطم يسوع واحد من الخدام كان واقفا قائلا اهكذا تجاوب رئيس الكهنة (فكاهي جداً هذا الموقف)

يوحنا 18: 23
اجابه يسوع .. لماذا تضربني

يوحنا 18: 24
و كان حنان قد ارسله موثقا الى قيافا رئيس الكهنة

يوحنا 19: 1
فحينئذ اخذ بيلاطس يسوع و جلده

يوحنا 19: 2
و ضفر العسكر اكليلا من شوك و وضعوه على راسه و البسوه ثوب ارجوان

يوحنا 19: 3
و كانوا يقولون السلام يا ملك اليهود و كانوا يلطمونه

يوحنا 19: 5
فخرج يسوع خارجا و هو حامل اكليل الشوك و ثوب الارجوان

يوحنا 19: 23
ثم ان العسكر لما كانوا قد صلبوا يسوع اخذوا ثيابه 24 فقال بعضهم لبعض لا نشقه بل نقترع عليه

يوحنا 19: 29
و كان اناء موضوعا مملوا خلا فملاوا اسفنجة من الخل و وضعوها على زوفا و قدموها الى فمه

يوحنا 19: 31
ثم اذ كان استعداد فلكي لا تبقى الاجساد على الصليب في السبت لان يوم ذلك السبت كان عظيما ………………… لأن المصلوب ملعون ونجس ولا يجوز إبقائه على الصليب لأن يوم السبت يوم طاهر ولا قبل أنجاس مثل يسوع المعلق على الصليب{ فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم . لان المعلّق ملعون من الله . فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا (تث 21:23)}

يوحنا 19: 34
لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة و للوقت خرج دم و ماء

يوحنا 19: 30
و اسلم الروح

في حالة الموت تنحل العضلات القابضة لفتحة الشرج والعضو الذكري ليتبول وليتبرز الميت

فإن كانت الأناجيل لم تحترم معبودها فكيف تطالب الكنيسة العالم أحترام يسوعها ؟

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: