الإصحاح 20 الفقرة 02

يوحنا 20

1 وفي أول الأسبوع جاءت مريم المجدلية إلى القبر باكرا، والظلام باق. فنظرت الحجر مرفوعا عن القبر  2 فركضت وجاءت إلى سمعان بطرس وإلى التلميذ الآخر الذي كان يسوع يحبه، وقالت لهما: أخذوا السيد من القبر، ولسنا نعلم أين وضعوه 3 فخرج بطرس والتلميذ الآخر وأتيا إلى القبر 4 وكان الاثنان يركضان معا. فسبق التلميذ الآخر بطرس وجاء أولا إلى القبر 5 وانحنى فنظر الأكفان موضوعة، ولكنه لم يدخل 6 ثم جاء سمعان بطرس يتبعه، ودخل القبر ونظر الأكفان موضوعة 7 والمنديل الذي كان على رأسه ليس موضوعا مع الأكفان، بل ملفوفا في موضع وحده 8 فحينئذ دخل أيضا التلميذ الآخر الذي جاء أولا إلى القبر، ورأى فآمن .

 

لا يمكن بأي حال من الأحوال القول بأن كاتب هذه الإنجيل هو يوحنا الرسول الذي هو (التلميذ الآخر) أو الذي هو (التلميذ الذي كان يسوع يحبه) .. لا شك بانهم اثنان وليسا واحد .. وهناك ادلة لا حصر لها تأكد بأن التلميذ الآخر الذي كان يسوع يحبه هو لعازر وليس يوحنا الرسول … عموماً ان لست بصدد سرد هذه الدلة لأنها منتشرة عبر جميع المواقع الغربية  والعربية  .. راجع هذا الموضوع (اضغط هنــا) 

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: