About

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمــــــــــــــــــــــــــــة

قبل أن أبدأ أحب أن أوضح أنني لم أفند هذا الإنجيل من بنات أفكاري ؛ بل قرأت هذا الإنجيل عدة مرات وقرأت تفسيرات القمص تادرس يعقوب ملطي وكذا تفسيرات بنيامين بنكرتن ودرستها دراسة جيدة وستجدوا انني استعنت بهذه التفسيرات بشكل مباشر وبدون أي تعديل أو تدليس .. والله على ما أقول شهيد .

فقبل الإبحار في الأناجيل تعالوا نتبع هذه النصيحة المنقولة عن كاهن له خبرة وباع في البايبل فقال :

بعد قراءة الكتاب المقدس اسأل نفسك

أ – ما هو فحوى هذا الجزء؟ أو بكلمات أبسط، ماذا يقول هذا الجزء؟

ب – ما هي المعاني الموجودة فيه؟

ج – ماذا يعني هذا الجزء بالنسبة لي شخصياً؟

د – هل استفدت من قراءته بما يساعدني على تطبيقه في حياتي العملية؟

هـ – هل هذا يساعدني لأحيا حياة أفضل، وأستبدل عاداتي السيئة بعادات وتصرفات ترضي الله والناس؟

فأول ما نبدأ به :

من هو كاتب الإنجيل ؟

إن كاتب هذا الإنجيل هو جاهل وأحد تلاميذ ورسل يسوع الجهلة كما أشار لذلك بولس بقوله :

1كو 1:27

بل اختار جهال العالم ليخزي الحكماء . واختار ضعفاء العالم ليخزي الأقوياء

فالجاهل يغلب الحكيم بجهله .

فكيف عَرَف العهد القديم الجهلة ؟

مز 92:6

الجاهل لا يفهم

ام 1:7

اما الجاهلون فيحتقرون الحكمة والادب

جا 2:14

اما الجاهل فيسلك في الظلام

جا 10:3

ايضا اذا مشى الجاهل في الطريق ينقص فهمه ويقول لكل واحد انه جاهل

جا 10:12

كلمات فم الحكيم نعمة وشفتا الجاهل تبتلعانه

جا 10:14

والجاهل يكثر الكلام . لا يعلم انسان ما يكون وماذا يصير بعده من يخبره

ام 10:23

فعل الرذيلة عند الجاهل كالضحك

ام 12:23

وقلب الجاهل ينادي بالحمق

ام 13:16

الجاهل ينشر حمقا

ام 18:7

فم الجاهل مهلكة له وشفتاه شرك لنفسه .

ام 19:10

التنعم لا يليق بالجاهل كم بالاولى لا يليق بالعبد ان يتسلط على الرؤساء

ام 9:13

المرأة الجاهلة صخّابة حمقاء

ام 14:16

الحكيم يخشى ويحيد عن الشر والجاهل يتصلف ويثق

ام 15:20

الرجل الجاهل يحتقر امه

ام 17:25

الابن الجاهل غم لابيه ومرارة للتي ولدته .

ام 18:2

الجاهل لا يسرّ بالفهم بل بكشف قلبه .

ام 18:6

شفتا الجاهل تداخلان في الخصومة وفمه يدعو بضربات .

ام 19:13

الابن الجاهل مصيبة على ابيه ومخاصمات الزوجة كالوكف المتتابع

ام 26:11

كما يعود الكلب الى قيئه هكذا الجاهل يعيد حماقته

ام 27:3

الحجر ثقيل والرمل ثقيل وغضب الجاهل اثقل منهما كليهما .

ام 29:11

الجاهل يظهر كل غيظه

مز 49:10

الجاهل والبليد يهلكان ويتركان ثروتهما لآخرين

فهذا هو متى العشار كاتب هذا الإنجيل الذي جمع ماله من حرام وبدأ ينفقه على يسوع ؛ فالمال الحرام كله خبث لا يطهر و لا يبارك الله به ولا يعود على صاحبه إلا بالفقر والنقص وقد نهى الله عن العمل في طريقه أو التماس الوسيلة إليه …. فهل يُؤخذ العلم من جاهل ؟ وهل يُؤخذ العلم من عشار حرامي سرق الناس ونهب أموالهم بالباطل ؟ فهل الوحي لا يأتي إلا لجهلة ولسارقي أموال الناس؟ وهل الجاهل يخزي حكيم ؟ وهل أباح يسوع على نفسه المال الحرام كما أباح لنفسه طيب العاهرات من أموال الزنا ؟

سفر التثنية 23: 18

لا تدخل اجرة زانية و لا ثمن كلب الى بيت الرب الهك عن نذر لانهما كليهما رجس لدى الرب الهك

وقد أشار بولس أن بشارة يسوع هي بشارة  حمــــــــــــــــــــــــــاقــــــة

1كو 1:21

شاءَ اللهُ أنْ يُخلِّصَ المُؤمنينَ بِه ((بِحماقَةِ)) البِشارَة.(الترجمة المشتركة)

تعالوا الآن نفند هذه البشارة الحمقاء كما ذكرتها الترجمة المشتركة .


%d مدونون معجبون بهذه: