Archive for the ‘اختار الله جهال العالم’ Category

المسيحية ديانة لجهال العالم

22 مارس 2010

تعالى وشاهد معي كلام بولس ولندع القمص تادرس ملطي يرد ولنترك المتابع يقرأ ويتدبر ليرىالحق من الباطل والعاقل من المختل .

بولس يقول

1كو 1:27

بل اختار الله جهال العالم ليخزي الحكماء . واختار الله ضعفاء العالم ليخزي الاقوياء.

فلو كلمة جاهل معناها ضعيف ، فلماذا جاء في النصف الثاني من الفقرة قوله : { واختار الله ضعفاء العالم }؟ ولماذا استخدم واو العطف التي تُفيد الجمع ؟

تعال وانظر معي للترجمة المشتركة وهي تعلن أن الجاهل هو الأحمق وليس الضعيف كما تدعي

1كور-1-27: إلا أن الله اختار ما يعتبره العالم حماقة ليخزي الحكماء، وما يعتبره العالم ضعفا ليخزي الأقوياء.

وانظر معي للترجمة البوليسية وكيف يشرح اختيار الله (حاشا لله) للجهلة

1كور-1-27: وإنما اختار الله ما هو جاهل في العالم ليخزي الحكماء، واختار الله ما هو ضعيف في العالم ليخزي ما هو قوي.

وانظر معي إلى بشاعة ما جاء بترجمة كتاب الحياة

1كور-1-27: بل إن الله قد اختار ما هو جاهل في العالم ليخجل الحكماء.وقد اختار الله ما هو ضعيف في العالم ليخجل المقتدرين..

تعال الآن نرى ماذا قال العالم المسيحي وليم كامبل في كتابه ” القرآن والكتاب المقدس في نور التاريخ والعلم” :- إن أردت أن تعرف معنى كلمة فعليك أن تأتي بقرينة مماثلة من نفس مصدرها .

وطبقاً لقول هذا العالم المسيحي نقول :- لو رجعت للعهد القديم الذي هو كلام إلهك نرى كيف وصف لنا الجاهل فيقول :-

الجاهل احمق (ام 26:4) ؛ الجهل لا يفهم (مز 92:6) ، فم الجاهل مهلكة (ام 18:7) ؛ الجاهل لا ينشر إلا حماقات (ام 13:16) … الخ

تعال الآن أقرأ كيف فسر علماء الكهنوت هذه الفقرة

.قال القمص القمص تادرس يعقوب ملطي في تفسير سفر أمثال سليمان نقلاً من تفسير و تأملات الآباء الأولين : [ أما الجاهل، ففي حماقة يتكلم حتى بما لا يعرفه].

تعالى الآن نقرأ ماذا قال القمص تادرس يعقوب ملطي (1كور-1-27) ، اختار الرب الأغبياء والمحتقرين : –

[يشير هنا إلى المختارين للخدمة ممن ينقصهم التعليم الزمني والغنى والسلطان والجاه فيبدو أنهم أغبياء ، وكانوا محتقرين من العظماء .. اختارهم لكي يُدرك من يظنوا في أنفسهم أنهم حكماء وأقوياء وعظماء] ، وقال القديس أغسطينوس [واختار أدنياء العالم وغير الموجود ليخزي الموجود] … انتهى كلام القمص

.

ويقول ايضا القمص أنطونيوس فكري : [الله إختار هؤلاء الذين يحتقرهم العالم وينظر لهم كجهلاء لكي يخزى الحكماء في نظر العالم] … انتهى كلام القمص

هؤلاء هم الذين أختارهم الله (حاشا لله) ليُكرزوا بعقيدة الثالوث التي لا يدرها أي عقل بشري وعلى المسيحي الإيمان بهذه العقيدة حتى ولو لم يفهمها لأن هذه العقيدة وجدت لجهال العالم فقط .

موسوعة علم اللاهوت للقمص ميخائيل مينا

Advertisements